مرض السكري أنواعه و أسبابه و طرق العلاج و كيفية الوقاية منه

64

يعد مرض السكري من أهم الأمراض المزمنة التي تصيب الصحة العامة للإنسان ولا يستطيع الشفاء منه ويتناول الأدوية المستمرة للحد من مضاعفاته.

 يصيب مرض السكري الإنسان ويتعايش به لفترات طويلة دون أن يكتشفه أو يأخذ له أي علاج،

ويرجع ذلك بسبب تداخل مضاعفاته مع أعراض أمراض آخري أو تأخر ظهور أعراض قوية.

 

ما هو مرض السكري ؟

نتيجة لتناول الإنسان الكربوهيدرات المتمثلة في الأرز والخبز والحلوى والتي يقوم الجسم بحرقها وتحليلها،

فتتحول هذه الكربوهيدرات و الدهون إلي سكريات يتم امتصاصها في الدورة الدموية،

وتأتي وظيفة البنكرياس والذي به نوعين من الخلايا هم بيتا وألفا الأولي وهي مسئولة عن إفراز هرمون الأنسولين،

ويساعد الأنسولين علي إدخال السكر إلي العضلات ليمد الإنسان بالطاقة.

والنوع الآخر من الخلايا مسئول عن إخراج السكر من الكبد ويؤدي التوازن في إفراز الهرمونات إلي ثبات مستوى السكر في الدم.

بينما يؤدي الاختلال في إفراز الهرمونات إلي إصابة الإنسان بمرض السكري.

 

أنواع مرض السكري

  • السكر من النوع الأول

هو مرض سكري يصاب به الإنسان نتيجة إتلاف الجهاز المناعي للخلايا التي تفرز الأنسولين في البنكرياس،

ويصاب به مختلف الأعمار ولكن أغلب الحالات تكون من الأطفال أو صغار السن.

وأصحاب هذا النوع يعالجون بالأنسولين يوميًا وذلك لتلافي المضاعفات الخطيرة للمرض.

  • السكر من النوع الثاني

ويصاب به الإنسان نتيجة عامل الوراثة إلي جانب العوامل الخارجية،

وأغلب المصابون بهذا النوع من كبار السن إلا أنه في السنوات الأخيرة ظهر بين صغار السن.

المرض السكري من النوع الثاني هو الأكثر شيوعًا للإصابة به بين باقي الأنواع.

  • السكر الحملي

هذا النوع من السكر يصاب به أثناء فترة الحمل حيث تفرز المشيمة هرمون يقاوم إفراز الأنسولين للحفاظ علي الحمل.

يؤدي الإصابة بهذا النوع إلي أن الأم والطفل يصبحوا أكثر عرضة للإصابة بالداء السكري من النوع الثاني.

 

أسباب الإصابة بمرض السكري

من أهم أسباب الإصابة بالمرض السكري هو السمنة وتناول الأغذية غير السليمة من الكربوهيدرات و الدهون ،

إلي جانب قلة النشاط البدني وعدم ممارسة أي تمارين رياضية مما يؤدي لتراكم السكر في الدم.

وسبب الإصابة بالمرض السكري من النوع الأول غير واضح ويؤدي تراكم السكر في الدم دون توزيعه علي الجسم والعضلات.

يتعدد أسباب المرض السكري من النوع الثاني وتتراوح بين سن الفرد الذي يزيد عن 45سنه وعامل الوراثة ،

إلي جانب ارتفاع الوزن والكوليسترول وقلة النشاط البدني وارتفاع ضغط الدم والإصابة بأمراض الأوعية الدموية.

بينما السكر الحملي يكون بسبب فرز المشيمة أثناء الحمل هرمونات تحفظ الحمل وتؤدي لمقاومة الأنسولين،

وهناك بعض الأسباب التي تؤدي للإصابة بالسكر الحملي منها السن الذي يزيد عن 25 عام و الوزن الزائد و التاريخ المرضي للعائلة.

 

مضاعفات الإصابة بمرض السكري

يؤدي الإصابة بالمرض السكري إلي مشاكل في الجهاز العصبي أو العين وخلل في وظائف الكليتين،

إلي جانب الإصابة بالأمراض الجلدية وأمراض العظام ويؤدي لمشاكل في المفاصل.

ويسبب السكر الحملي لإصابة المولود بمرض السكر من النوع الثاني أو فرط النمو وقد تصل في بعض الحالات إلي الموت،

بينما تكون الأم عرضة للإصابة بالسكر الحملي في الحمل التالي أو الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

 

علاج مرض السكري

يتم علاج المرض السكري من خلال اتباع عدة طرق تساعد علي تخفيف مضاعفاته ولا تؤدي لعلاجه تمامًا.

  • العلاج بالحقن

حيث يتم علاج المصابون بالداء السكري في الحالات المتأخرة بالحقن بالأنسولين،

وينقسم إلي حقن الأنسولين طويل المدي وهو الذي يؤخذ مرة واحدة يوميًا.

بينما يؤخذ الأنسولين قصير المدي بعد الوجبات أي ثلاث مرات يوميًا ويتم مواءمة كمية الأنسولين مع الوجبات.

 

  • العلاج الفموي

ويكون من خلال تناول بعض الأقراص التي تعالج المرض مثل أقراص الميتفورمين وميجليتينيد وأدوية آخري،

والعلاج بالأقراص يكون للمرضي في الحالات التي لديها خلل بسيط في وظائف البنكرياس.

 

  • تغيير العادات اليومية

حيث يتم تغيير العادات السلبية في اختيار نوع الغذاء والبعد عن الوجبات الجاهزة.

ممارسة الأنشطة الرياضية التي تساعد علي أن تسيير الدورة الدموية بشكل سليم وتخفف من أعراض المرض.

التقليل من مقاومة الجسم للأنسولين من خلال اخفاض الوزن للحالات التي تعاني من السمنة.

الابتعاد عن التدخين حيث أنه يؤدي لزيادة حدة المرض السكري ومضاعفاته يؤثر علي الدورة الدموية.

قد يهمك ايضا

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. اقبل قراءة المزيد