أضرار التدخين على الصحة العامة للإنسان و الأمراض المصاحبة

48

 التدخين خطر يؤثر على جميع أجهزة جسدك ، ولا تتوقف أضرار التدخين على الرئتين فقط ،
 ولكن إذا كنت من المدخنين الحاليين فمازال هناك وقت لتساعد نفسك قبل الوقوع بهذه الآثار،
 والمشكلات الصحية التي قد تودي بحياتك في الأخير ومن الممكن أن تقلع عن التدخين .
وفي ذلك الموضوع سوف يناقش موقعنا قمرين أضرار التدخين على الصحة العامة محاولين تقديم النصيحة ونترك لك الخيار في النهاية.
ونريد تذكيرك أن جسدك أمانة سوف تحاسب عليها أمام الله عز وجل ،
 وإهمالك بجسدك وعدم إتباع  نظام صحي جيد سوف يؤدي في الأخير إلى مرضك وأيضًا المعاناة التي سيتكبدها  الأشخاص القريبين منك .

أضرار التدخين على أجهزة الجسم

 

يعد أهم المكونات المستخدمة في صناعة السيجارة هو التبغ الذي يحتوي على  مخدر يسمى بالنيكوتين،
 وهو مادة منبهة  تؤثر بالأساس على عمل الجهاز العصبي المركزي.

والنيكوتين  هو المسؤول المباشر عن إدمان  أي شخص مدخن على التدخين، ويدخل إلى الجسم بشكل مباشر عبر الرئتين مباشرة.

يؤدي التدخين  إلى الإصابة بمرض السكري من النوع 2 ويزيد من خطر حدوث مضاعفات المرض،
وأيضًا يعمل علي ضعف تدفق الدم إلى الساقين والقدمين، وهذا يمكن أن يؤدي إلى العدوى،
 وللأسف وينتج عن ذلك في الأخير الحاجة إلى بتر أحد الأطراف.

 وينتج عن التدخين أيضًا الإصابة بسرطان القولون و هو السبب الرئيسي الثاني لوفيات السرطان في الولايات المتحدة،
 والتدخين يزيد من خطر نمو المرض داخل الجسم والموت من هذا النوع من السرطان.
المدخن قد يشعر بالمتعة أثناء دخول النيكوتين الى الجهاز العصبي،
 ولكن في حال انتهائه  من التدخين  يتم  استبدال شعور المتعة بآخر غير مريح،
ويصاب الجسم بالعديد من الأعراض منها  ( الأمراض العصبية – مشكلة  في التركيز – الدوار  – القلق – الاكتئاب  – مشاكل في النوم – وأيضًا زيادة الشهية ).
 

طريقك فى الإقلاع عن التدخين

يوجد طريقتان الأولى وهي الفورية وهي تعني التوقف الفوري والتام عن التدخين،
وهذه الطريقة تعد مناسبة للأشخاص الذين يدخنون كمية قليلة أو الذين دخنوا لفترة زمنية قصيرة.

أما الطريقة الثانية هي الطريقة التدريجية وهي تعني التدرج في الإقلاع عن التدخين،

وتتمثل في خفض عدد السجائر التي يتم تدخينها يوميًا، أو تقليل كمية النيكوتين في السجائر

وهذه الطريقة مناسبة للمدخنين الشرهين الذين يدخنون كميات كبيرة من السجائر يوميًا،
أو الذين دخنوا لفترة زمنية طويلة.
وفى الأخير نرجوا أن نكون قدمنا موضوعنا بشكل مميز ،

وتمكنا من إقناعك بالمحافظة على صحتك أو اعطيناك المعلومات الكافية لتنصح بها غيرك من المدخنين.
 

المصدر : التدخين

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. اقبل قراءة المزيد